منتديات الاسكندرانيه

    قصة حياة ايتو

    شاطر

    ronaldinho_mostafa7
    عضو جديد
    عضو جديد

    عدد الرسائل : 6
    الدوله : 0
    تاريخ التسجيل : 11/06/2007

    قصة حياة ايتو

    مُساهمة من طرف ronaldinho_mostafa7 في الإثنين يونيو 18, 2007 11:57 am

    رقم المشاركة : 1

    Binsha7na
    vbmenu_register("postmenu_34803", true);
    مراقب عام


















    مواضيع مختارة



    vbmenu_register("postmenu_344900", true);



    0 [color=#0374ce]إشهار يونتيل المشغل الثالث لاتصالات G.s.m. في عيد الوحدة

    0 الأربعاء.. تظاهـرة مليونيـة احتجاجا على تورط ليبيا وإيران في صعدة
    0 قصة حياة النجم المتألق إيتو
    0 النائب البرلمانى إشفاق عبدالرزاق في ذمة الله
    0 عدن مول (صور)
    0 فكري البريهي يدخل موسوعة جينيس للأرقـــــــــام القياسية
    0 لا تعليق
    0 في اجتماعه بحكومة مجور.. الرئيس يعلن حرباً شعواء على من يريدون إفساد المسؤولين
    0 السيرة الذاتية للحكومة الجديدة
    0 [color:ef99=#0374ce:ef99]الدكتور مجور : الإعلان عن التشكيل الحكومي الجديد خلال 48 ساعة









    قصة حياة النجم المتألق إيتو





    بعد المستوى الكبير الذي ظهر به لاعب خط الوسط والهدّاف الحاسم الكاميروني صمويل إيتو في بطولة كأس الأمم الإفريقية التي أقيمت في تونس، اقتنع آخر النقاد بأن إيتو في طريقه إلى أن يصبح واحداً من أعظم اللاعبين الأفارقة الذين لعبوا في أوروبا وبرزوا بشكل كبير، أمثال : الغاني عبيدي بيليه، والنيجيري رشيدي يكيني، والليبيري جورج ويا.. ومع أن منتخب بلاده لم يفز بالكأس، كما أنه لم ينجح في الحصول على لقب أفضل لاعب في إفريقيا لعام 2003 التي فاز بها أكوشا النيجيري، إلا أن أسهمه لم تأخذ في الانخفاض، بل على العكس بدأت المزايدة عليه من أكبر الأندية، واقتراحات مبادلته بأخطر الهدافين في الساحة مثل الفرنسي تيري هنري، لاعب نادي آرسنال الإنجليزي.

    وسطع نجم إيتو مع ناديه مايوركا الإسباني بعد انتقاله إليه من ريال مدريد الذي لم يلعب معه أكثر من 88 دقيقة، ليصبح أحد هدّافي الدوري الإسباني القوي. مجلة "وورلد سوكر" أجرت التحقيق التالي عن النجم الشاب.

    تبدو قصة النجم الكاميروني الشاب صمويل إيتو ورحلته في عالم الاحتراف في كرة القدم العالمية مخالفة لكثير من قصص زملائه الآخرين القادمين من القارة السمراء.

    فإيتو الذي شارك مع منتخب بلاده للعب في كأس الأمم الإفريقية الأخيرة كأحد النجوم الكبار في إفريقيا، بدأ مشواره مع النادي الأغنى في العالم (ريال مدريد) وهو في سن الخامسة عشرة فقط عام ،1998 ليسجل معه أول ظهور في الدوري الإسباني، ولكن الحال لم يستمر معه، حيث لعب مع الفريق لمدة 88 دقيقة فقط رسمياً طيلة عامين قضاهما في فريق النجوم، ليرحل على سبيل الإعارة إلى إسبانيول، والذي لم يظهر معه أبداً، ليغادر بعد عام واحد فقط مع بداية موسم 1999 إلى مايوركا ليصبح بعد فترة قصيرة هداف الفريق الأول واللاعب الحاسم للمباريات المهمة وأحد أهم النجوم الواعدين في الدوري الإسباني.

    مشاركاته مع المنتخبات
    وقبل مايوركا لم يكن صمويل إيتو نجماً مغموراً إلى هذا الحد، ففي سن الـ 16 عاماً، كان أصغر لاعب يذهب مع منتخب بلاده إلى كأس العالم 1998 وكان وقتها يحمل في سجل مشاركاته الدولية مع منتخبات بلاده 50 مباراة.

    وبعدها فاز مع منتخب بلاده بكأس الأمم الإفريقية مرتين عامي 2000 و،2002 بالإضافة إلى فوزه بالميدالية الذهبية مع منتخب الكاميرون الأولمبي في سيدني 2000 في العام نفسه، وسجل هدفي الفوز في مرمى إسبانيا ليتوج نجماً للمباراة بلا منازع، ويسجل ميداليتين عالميتين لبلاده في عام واحد.

    ودخل إيتو قلوب جمهور الكرة في بلاده من زاوية أخرى، عندما أهدى النصر الذي أحرزه مع فريقه في كأس إسبانيا إلى صديقه وزميله مارك فويه، الذي توفي أثناء مباراة الكاميرون وكولومبيا في الدور قبل النهائي في كأس القارات العام الماضي، وكان إيتو قد غادر قبل المباراة عائداً إلى مدريد ليشارك مع فريقه مايوركا في المباراة النهائية لكأس إسبانيا ليسهم في فوزه بالكأس، ثم عاد مرة أخرى ليخوض النهائي أمام فرنسا.. وقال إيتو جملة أصبحت مشهورة بعد أدائه المباراة، وعلمه بموت فويه: "لقد لعبت له هذه المباراة، فقد كان صديقاً لا غبار عليه".. وخطف تصريح إيتو الأضواء عن زملائه في المنتخب الذين تأثروا كثيراً لفقدان فويه.

    البدايات

    يقول تاريخ إيتو الشخصي إنه وُلد في مارس 1981 في قرية انكون، التي يبلغ عدد سكانها 400 شخص فقط، وتبعد 40 كيلومتراً عن العاصمة الكاميرونية ياوندي، ومنذ صغره اشتهر إيتو بأسلوب لعبه (الهجوم المميز)، حيث وعلى غير عادة المهاجمين الذين يميلون للعب في أطراف الملعب يفضّل إيتو قيادة الهجوم لمصلحة فريقه من الخلف، حيث يكون تقدمه من عمق وسط الملعب، ليلعب وهو شاب صغير في فرق العاصمة في بلاده وينتقل إلى ريال مدريد الإسباني في سن الـ 15 بالإضافة إلى ذلك، فإن إيتو يتمتع بالذكاء الشديد في قراءة الملعب، إلى جانب التحركات السهلة التي يقوم بها مما يسهم في خلق الفرص له ولزملائه الآخرين في الفريق وله أيضاً كهداف خطير لا يشق له غباروربما لا يكون إيتو يشابه الهداف الفرنسي الكبير تيري هنري في أناقته ووسامته، ولا البرازيلي رونالدو في تحركاته السريعة وفي عناده، ولكنه بالتأكيد يجمع ما بين الاثنين، إلى جانب حركته الدؤوبة في الملعب.


    ولعب إيتو الموسم الرابع له مع مايوركا في العام الماضي كأحد أفضل مواسمه مع الفريق، حيث سجل له 14 هدفاً كانت حاسمة ليفوز الفريق في عدد من المباريات خصوصاً على الأندية الكبرى، كان أبرزها المباراة الشهيرة ضد ريال مدريد (فريقه السابق) والذي فاز بها مايوركا 5/1 في مباراة لا تُنسى، ولعب صمويل إيتو أجمل مبارياته، وكان يركض كالغزال في كل أرجاء الميدان وتلاعب برباعي دفاع ريال مدريد، بمن فيهم البرازيلي الدولي روبرتو كارلوس، ووجد إيتو بعدها الكثير من المدح من أعلى مسؤولي ناديه حيث علّق جريجوريو ماتزانو رئيس نادي مايوركا على مستوى النجم الكاميروني بثقة قائلاً: "صمويل يمكن أن يؤدي بمستوى مثل ديفيد بيكهام".. وتسابقت كبريات الأندية الإنجليزية مثل ليفربول وتشلسي لتسجيل إيتو في موسم انتقالات الصيف الماضي.. كما دخل نادي فالنسيا الإسباني على الخط، إلا أن تمسك ناديه به حال دون ذلك.

    الصراع على تسجيله

    ومع بدايته الرائعة والممتازة هذا الموسم، صرّح رئيس النادي الحالي لويس أراجونس بأن إيتو "أعظم لاعب في تاريخ النادي، وواحد من أفضل خمسة لاعبين في العالم"، وهو ما جعل الأندية الكبرى في العالم تضعه في حساباتها للفوز بتوقيعه، مثل مانشستر يونايتد، وبرشلونة، ويوفنتوس، وأتلتيكو مدريد، وميلان.

    ويتوقع المراقبون أن يشتد الصراع خلال فترة الانتقال الصيفي المقبل هذا العام.. فيما يبدو ناديه السابق "ريال مدريد" والذي بموجب عقد الإعارة الذي انتقل به إيتو إلى مايوركا سيحصل على نسبة 50% إذا ما طلب إيتو الانتقال إلى نادٍ جديد، حيث يفضل مسؤولو فريق الأحلام أن ينتقل إلى آرسنال حتى تتسنى لهم مقايضته بالهداف تيري هنري الذي يرغب ريال مدريد في ضمه بشدة وبأي شكل رغم رفض ناديه الانجليزي.

    ومع إعلان إيتو نفسه بأن زمنه مع مايوركا قد انتهى، يبدو أن الصراع سيكون على صفيح ساخن .. ويقول إيتو: «إن ما يحدث حولي طبيعي جداً، لأن هناك عدداً قليلاً من اللاعبين يعطون أفضل ما عندهم، وأنا منهم، لذا يمكنني الآن أن ألعب لأي فريق في العالم، وأستطيع أن أضمن أن الجمهور يقف إلى جانبي بعد مباراتين فقط»! وأضاف بثقة متناهية:«يمكن ألا أكون وسيماً مثل بيكهام، ولكنني أعرف أنني أفضل لاعب كرة!

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أكتوبر 16, 2018 9:27 am